سجل الزوار

مجلة عروب

آخر أعمالي الأدبية

آخر أعمالي الأدبية
قصة الأب الجديد

ملتقى سيدات الموهبة

ملتقى سيدات الموهبة
ادعم السيدات الموهوبات بلايك لصفحتهن ونشرها

ذاكرة قلم

ذاكرة قلم
صفحتي الأدبية على الفيسبوك

احصائيات المدونة

كل الحقوق محفوظة للشعلة. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

استمع للقرآن الكريم

من أنا؟؟

صورتي
Algeria
إنسانة جعلت من طموحها شعلة تحاول أن تضيء بها قلوب وعقول كل إنسان يدخل إلى عالمها الخاص .. عالم الشعلة .. حيث تتطلع فيه إلى الكثير .. إلى اكتشاف كل ما أخفي عنها خلف نافذة الحاضر ..

تابع جديد الشعلة

للاتصال بي

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يا هلا بانضمامك :)

ابحث في المدونة

جارٍ التحميل...

12/13/2015

جمل لا تقوليها أبداً لطفلك






هناك بعض العبارات اليومية التي تتردد في كل بيت، وتجد الأم دائماً ما تكررها لأطفالها، وربما لا تعلم أثر تلك الجمل على نفس طفلها وشخصيته عندما يكبر.
نقدم لك بعض الجمل الشائعة التي ترددها الأمهات، والتي قد تفاجئك.
" إن عملك عظيم "
ذكرت أبحاث حديثة أن توجيه تلك الجملة تجعل الطفل يعتمد على هذا التأكيد دائماً أثناء قيامه بأي عمل، فلا يقبل النقد أو التوجيه إزاء أي عمل، ويعتبر أن كل ما يفعله صحيح دوماً، فتكبر صفة الغرور به، نصيحتنا هي أن تخبريه أن العمل الذي قام به جيّد وأنه يتطور ويتحسن دائماً حتى يصبح مقبلاً على التطور وتقبل النصائح والتوجيهات.

" إنك بخير"
تظن الأم أنها تقدم لطفلها هبة الشجاعة عندما تطمئنه بأنه بخير إذا وقع على الأرض وتسلخت رجلاه، ويؤكد الأطباء بهذا الخصوص أن طفلك بحاجة إلى أحضانك وتعاطفك معه أثناء حدوث أمر ما له، وأن ذلك لا يعتبر دلالا طالما أنه فعلاً يشعر بالألم ويحتاج لتهدئة فعلاً.

" أسرع"
خبرة الأم في ربط أحزمة الحذاء تجعلها تقوم بذلك في 5 ثواني، بينما يمكن للطفل أن يقوم بربط أحزمة حذائه لمدة أطول، وماتردده كثير من الأمهات في هذه الحالة هو " قم بذلك بسرعة"، هذا الأسلوب يجعل طفلك يشعر بالضغط وبالتالي لن يتعلم إتقان الأمور، سيحاول دائماً الإسراع في إنجاز أعماله كيفما كانت النتيجة.
" أنا أتبّع حمية"
لا داعي لأن تخبري طفلك أو تذكري أمامه مراراً أنك تتبعين حمية وتمتنعين عن أصناف من الطعام من أجل جسد صحي ورشيق، فتلك المعلومة قد تجعله يقتنع أن الجسم الصحي يعني تناول وجبات أقل، وسيتجنب وجبات عديدة قد تكون مهمة لنموه.
"ليس لدينا المال الكاف"
عندما يطلب منك طفلك لعبة أثناء تسوقكما، لا تعللي رفض جلبها بأنك لا تملكين المال، بل أخبريه بطريقة أخرى " نحن نحافظ على أموالنا من أجل أمور أهم لمستقبلنا" ، لا تجعلي الحياة سوداء بالنسبة له، واجعليه يشعر بالقناعة لا الحرمان.

"كن حذراً"
دعي طفلك يلعب بكامل حيويته، ولا تزعجيه بخوفك الدائم من أي شيئ يريد أن يجربه، إن تحذيرك الدائم له بأن يكون حذراً يجعله يفقد التركيز يشعر بالتوتر والخوف من أمر قد يحصل.، وبدلاً من ذلك أمني له الحماية اللازمة والاحتياطات المتخذة واتركيه يمرح.

"دعني أساعدك"
عندما يكون طفلك مستمتعاً ببناء برج عال بمكعباته الملونة، لا داعي لأن تتبرعي لمساعدته كونه بطيئاً، بل دعيه يكمل انجازه الذي بدأ به بالطريقة التي يرغب بها.


0 comments :

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

 
 

مدونات الشعلة الشعلة
كل الحقوق محفوظة الشعلة | تطوير القالب: الشعلـ إيمان ـة