سجل الزوار

مجلة عروب

آخر أعمالي الأدبية

آخر أعمالي الأدبية
قصة الأب الجديد

ملتقى سيدات الموهبة

ملتقى سيدات الموهبة
ادعم السيدات الموهوبات بلايك لصفحتهن ونشرها

ذاكرة قلم

ذاكرة قلم
صفحتي الأدبية على الفيسبوك

احصائيات المدونة

كل الحقوق محفوظة للشعلة. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

استمع للقرآن الكريم

من أنا؟؟

صورتي
Algeria
إنسانة جعلت من طموحها شعلة تحاول أن تضيء بها قلوب وعقول كل إنسان يدخل إلى عالمها الخاص .. عالم الشعلة .. حيث تتطلع فيه إلى الكثير .. إلى اكتشاف كل ما أخفي عنها خلف نافذة الحاضر ..

تابع جديد الشعلة

للاتصال بي

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يا هلا بانضمامك :)

1/02/2015

لماذا أريد أن أكون الأفضل ولا أجد ذلك ؟




كالعادة لا تأتيني الأفكار إلا وأنا أريد النوم كي تقض مضجعي وتبدأ في التضارب والتهافت ، والليلة كنت أفكر في أحلامي الكثيرة وطموحاتي ككثيرين غيري ، تملؤنا أحلام كثيرة ونتصور تحقيقها في لمح البصر ونتوقع حدوث النجاح في وقت هو أقصر من الواقع بكثير ودائما ما تضمر مخططاتنا لأن ما نتوقعه غير ما نجده ، عندما أحمل الورقة والقلم وأبدأ بالتخطيط لشيء مثلا
الكتابة والتأليف أمر سهل بالنسبة لي وكنت قد ألفت رواية منذ أربع سنوات في شهر واحد وكان توقعي هو أنها ستنشر في خلال ست شهور قادمة كأكبر تقدير ، وإن لم يكن فسنة ، ولدي قبلها قصص أخرى ، لكن الواقع يقول أن لدي من المؤلفات ماهو قابع في مكتبتي نتفرج على بعضنا بين الحين والحين ونسلم على بعضنا سلام المتفارقين منذ زمن ، وتوقفت عن كتابة القصص والروايات بحجة أنني أنتظر فرج الروايات الأولى كي تظهر للنور ، والنتيجة هي تدهور أسلوبي وافتقادي لحس الكتابة القديم والرغبة الجامحة في ذلك ، لماذا ؟ طبعا لأن تصوري وتخطيطي كان خاطئا ولم يحدث منه شيء ، هكذا نحن نستعجل النتيجة والنجاح بينما لا نعمل لذلك حقا ، أردت أن أصبح كاتبة مشهورة من خلال ثلاث قصص ورواية كيف يحدث هذا ؟! فعلا أحس الآن بحماقة تفكيري ..
كذلك هي طموحات أخرى كثيرة تنساق على نفس السياق الحلم بالنجاح السريع وقلة العمل لذلك ..
أحس أنني أتكلم عن كثيرين وليس نفسي فقط ، هناك من الطموحين في عالمنا العربي بحيث لو تحقق طموح كل واحد طبعا بالعمل لبنينا أمة عظيمة ، ولكنها لا تزال طموحات وآمال وأحلام ، وفعليا نحن لا نحولها إلى واقع عملي ..
أحس أنني فهمت الآن جيدا كلمة زوجي : بدل أن تبحثي عن النجاح السريع اهتمي بعملك وثقفي نفسك لتصلي لقمة أفكارك عندها سيتحقق النجاح في أوانه ..
فالواضح أن أوانه لم يحن بعد ، لهذا ليس علي الانتظار بل علي أن أعمل وأعمل وأكد وأبذل مجهودا أكبر لأستحق الطموح الذي أرسمه والمكانة التي أحلم بها ...
لو كل واحد فينا اهتم فعلا ببناء نفسه لتفاجئ بما سيفعله الزمن به وسيجد نفسه في قمة قوته ومواهبه وحينها سينطق بثقة ويتحدث بثقة ويعلن عن موهبته بثقة ..
حاليا أريد أن أهتم فقط بتنمية نفسي وما أقدمه من كتابة سيكون رسالتي لأستحق النجاح يوما ما ، وهدفي حاليا وكل أملي هو أن يستفيد غيري من كلماتي وصفحاتي والنجاح الأكبر سيأتي في وقته بالتأكيد ...

1 comments :

غير معرف يقول...

لقد أصبت حين كتبت انك لا تتحدثين عن نفسك فقط بل عن كثرين غيرك ووكنت محقة حين وصلت الى الحل وهدا ما توصلت اليه للاسف بعد اضاعتي لوقت كبير والنصيحة هي في محلها وهدا ما زادني اصرار على تطبيق ما قررته وهو نفس ما توصلتي اليه
سلامي الكبير لك ولزوجك ال>ي كان محقا في كلامه
مدتي في ود أختي الكريمة
فاطمة الوفية للشعلة دائما

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

 
 

مدونات الشعلة الشعلة
كل الحقوق محفوظة الشعلة | تطوير القالب: الشعلـ إيمان ـة