سجل الزوار

مجلة عروب

آخر أعمالي الأدبية

آخر أعمالي الأدبية
قصة الأب الجديد

ملتقى سيدات الموهبة

ملتقى سيدات الموهبة
ادعم السيدات الموهوبات بلايك لصفحتهن ونشرها

ذاكرة قلم

ذاكرة قلم
صفحتي الأدبية على الفيسبوك

احصائيات المدونة

كل الحقوق محفوظة للشعلة. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

استمع للقرآن الكريم

من أنا؟؟

صورتي
Algeria
إنسانة جعلت من طموحها شعلة تحاول أن تضيء بها قلوب وعقول كل إنسان يدخل إلى عالمها الخاص .. عالم الشعلة .. حيث تتطلع فيه إلى الكثير .. إلى اكتشاف كل ما أخفي عنها خلف نافذة الحاضر ..

تابع جديد الشعلة

للاتصال بي

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يا هلا بانضمامك :)

ابحث في المدونة

جارٍ التحميل...

9/04/2011

حسنوا صورة المرأة في الإسلام





كنت في ملتقى الفكر الإسلامي عندما تحدث السفير الألماني عن الإسلام وقال للحاضرين يجب ان تصححوا أوضاع المرأة عندكم ! فإن صورة المرأة الإسلامية تنفر أوروبيين من الدخول في الإسلام !!
قال لي أحد المستمعين : ماذا نفعل ؟ فقلت له : عندما يعرض التاجر سلعته فيضفي عليها صفات ليست لها فإنه يكون غشاشا ، وعندما يعرضها وهو غير خبير بخواصها ، فتبدو للناس دون مستواها فإنه يكون مغفلا ، وسيظلم بضاعته ويجر عليها الكساد !
والرجل – بعد ما شرح الله صدره للإسلام – يقول للمسلمين : أحسنوا عرض دينكم ، ولا تصدوا الآخرين بسوء الفهم وسوء العمل ! لنفرض أن رجلا كل رأسماله في السنة حديث الحاكم في المستدرك أن المرأة لا تتعلم الكتابة ، أو حديث صاحب الزوائد أن المرأة لا ترى رجلا ولا يراها رجل ، ثم جاء هذا المسكين ببضاعته المزجاة أو أحاديثه الموضوعة والمتروكة يعرض الإسلام على أهل أوروبا أو أمريكا ، هل يدخل في الإسلام أحد ؟ هل يحترم الإسلام رجل أو تحتفي به امرأة ؟؟

إن بعض المسلمين يعرضون دينهم مزوَّرا دميم الوجه ثم يذمون الناس لأنهم رفضوه ، وعندي أن هذا البعض الجهول يجب سجنه أو جلده لأنه صاد عن سبيل الله ، فتان عن الحقيقة التي صدع بها صاحب الرسالة الخاتمة عليه الصلاة والسلام .



إن الإسلام سوَّى بين الرجل والمرأة في جملة الحقوق والواجبات ، وإذا كانت هناك فروق معدودة فاحتراما لأصل الفطرة الإنسانية وما ينبني عليها من تفاوت الوظائف ! وإلا فالأساس قوله تعالى : ' فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض ) وقوله تعالى : ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون )).
إن هناك تقاليد وضعها الناس و لم يضعها رب الناس دحرجت الوضع الثقافي و الاجتماعي للمرأة ، واستبقت في معاملتها ظلمات الجاهلية الأولى ، وأبت إعمال التعاليم الإسلامية الجديدة فكانت النتائج أن هبط مستوى التربية ومال ميزان الأمة كلها مع التجهيل المتعمد للمرأة والانتقاص الشديد لحقوقها ..
قال لي أحد المستمعين غاضبا : أيسرُّك أن تكون بنازيربوتو رئيسة وزراء ؟ فقلت ضاحكا : سألني مسلم انكليزي : هل يحاربون (( مسز تاتشر )) لأنها امرأة تولت الحكم ؟ فقلت له : بماذا تجيب هذه المرأة ! إذا قالت لك – وهي واسعة الثقافة – إنني توليت الحكم على مذهب أهل الظاهر في الفقه الإسلامي ! .
ثم استتليت : لا تجعلوا بعض الأحكام الفرعية المختلف فيها حجر عثرة أمام عقائد الإسلام وأركانه الكبرى ...

ويقول الشيخ الغزالي رحمه الله في مقدمة كتابه قضايا المرأة :
إن الأوروبيين يعرفون ملابس الفضيلة في أزياء الراهبات عندهم وهذه الأزياء أقرب ما تكون إلى الحجاب الشرعي عندنا .
وإذا نحن التزمنا بهذا الحجاب أنصفنا ديننا ، وأغرينا عشاق الفضيلة بالدخول فيه ..
أما إخفاء الأيدي في القفازات وإخفاء الوجوه وراء هذه النقب ، وجعل المرأة شبحا يمشي في الطريق معزولا عن الدنيا ، فذاك ما لم يأمر به دين ...
            مختارات من كتاب قضايا المرأة
            الشيخ محمد الغزالي رحمه الله


0 comments :

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

 
 

مدونات الشعلة الشعلة
كل الحقوق محفوظة الشعلة | تطوير القالب: الشعلـ إيمان ـة